اختر لونك المفضل


العودة  Egyword - كلمة مصرية

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للشبكة، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقومبالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.





Egyword :: الأقسام العامة :: قسم الصحة و الوقاية و النصائح الطبية

  السبت 6 فبراير 2016 - 6:24

  • عدد المساهمات : 520
  • تاريخ التسجيل : 05/02/2016


افتراضي موضوع: نبات اكوروس الطبي




يعود نبات اكوروس
المستنقعي أو أكوروس العادي (Acorus calamus L.) إلى فصيلة أراسيا
(Araceae). وهو نبات عشبي معمر (50-150) سم بالارتفاع، ذو جذمور زاحف متفرع
عطري ثخين حتى (3) سم بالثخن و(3)م بالطول مع جذور إضافية قصيرة تنمو من
الأسفل، وعلى تفرعات الجذمور حزم الأوراق الطويلة والنورة ـ الكوز. الساق
المزهر ورقي الشكل، أخضر، مستقيم، مسطح من جهة واحدة، وحاد على طول الطرف
الآخر ـ شبه ميزابة. والنورة متوضعة في وسط طول الساق من الجانب شبه
الميزابة، لها شكل كوز منحرف جانبيا أخضر اللون يضيق نحو الأعلى بطول
(6-9)سم. الأوراق سيفية الشكل خضراء زاهية من الجهتين، مدببة النهايات
متوضعة على شكل وردة قرب الجذمور، العرض (1.5-2.5) سم والطول حتى (1.5)م.
يزهر
النبات في حزيران ـ تموز، وفي بعض المناطق في بداية الربيع. ينمو على
الكوز عدد كبير من الأزهار الضاربة للخضرة (المخضرة) الصغيرة، بيد أنه
نادرا ما ينتهي الإزهار بتشكيل الثمار ـ حبات مخضرة شبه جافة، تنتشر بوساطة
الحيوانات. يتكاثر النبات غالبا خضريا فقط بسبب عدم وجود الحشرات المأبرة،
كما هو الحال في الاتحاد السوفيتي سابقا. وهو ينتشر بشكل رئيسي بمساعدة
التكاثر الخضري ـ بالجذامير. يتمتع الماء بأهمية واضحة في انتشاره لمسافات
بعيدة، حيث يمكن لقطع الجذامير أن تسبح طويلا بتيار النهر، ما لم تصل إلى
الشاطئ، وما دامت لم تنغرس فيه.



ينتشر
في كل مكان، في المروج المغمورة، شواطئ الأنهار، البحيرات، البرك، وفي
جنائن الزهور الصغيرة. وعادة يشغل الأجزاء الضحلة من الأحواض المائية، التي
لا يتجاوز عمقها (0.5) م وينمو بغزارة في بعض الأماكن.
يزرعون
نباتات النوع أكوروس منذ القدم في البلدان الاستوائية، ومنذ أكثر من 4000
سنة يتاجرون به في الشرق الأدنى (الأوسط). نقل في القرن الثالث عشر إلى
بولونيا كدواء. وفي القرن السادس عشر أخذوا يزرعونه في غرب أوروبا. يفسر
الانتباه والاهتمام بهذا النبات لمحتواه العالي في أجزاء النبات كلها
تقريبا من الزيت الطيار العطري، الذي يستخدم لأهداف مختلفة جدا. تنمو
نباتات هذا النوع في شواطئ الأحواض المائية في المناطق الجنوبية الغربية
للجزء الأوروبي من الاتحاد السوفيتي سابقا، في جنوب سيبيريا، والشرق الأقصى
يوجد في آسيا الوسطى، غرب سيبيريا، في القوقاز، ساخالين وفي جزر الكوريل.
حسب
معلومات بعض الباحثين وصل نبات أكوروس إلى أوروبا من القسطنطينية، وحسب
معلومات الآخرين، من جنوب الهند عبر البرتغال. ومن ثم انتشر من خلال حدائق
النباتات في أوروبا كلها، الشرق الأقصى، شرق وغرب سيبيريا. الآن تنمو
نباتات هذا النوع في الجزء الأوروبي كله من الاتحاد السوفيتي سابقا. استوطن
هذا النبات في الوقت الحاضر عن طريق تشكيل الأدغال المتراصة في الأنهار
ذات التيارات البطيئة، البرك، البحيرات وفي مروج منطقة الغابات المتحولة
إلى مستنقعات. يشكل هذا النبات على أراضي الاتحاد السوفيتي سابقا منطقتين
غير متصلتين ببعضهما البعض ـ الأوروبية والأسيوية.
أكوروس
المستنقعات، أكوروس العادي، أكوروس العبق، التتري، أكوروس، أير، جذر
الأير... نبات غريب. موطنه الصين والهند. فقط هناك تعيش الحشرات المأبرة
لأزهار أكوروس. هذا نبات نموذجي في الأحواض المائية ذات التربة الطينية
(الإبليزية) والمياه الجارية ببطء أو الراكدة. هناك رأي يقول: أن أكوروس
نقلته إلى روسيا القبائل التترية ـ المنغولية الرحل، التي اعتبرت، أن هذا
النبات ينقي الأحواض المائية.. التتر الذين اقتحموا الأراضي الروسية في
القرن الثالث عشر كانوا مشغولي البال في أن لا يجدوا في الأنهار نبات
أكوروس المألوف بالنسبة لهم. نقل الفرسان التتر معهم الجذامير وبعثروها في
طريقهم في الأحواض المائية، ألقوا أكوروس في الماء: وتأقلم بسرعة. عرفوا
نبات أكوروس جيدا في القرن الثالث عشر على أراضي أوكرانيا، في لتوانيا، وفي
بولونيا. وفي بلدان أوروبا الغربية التي تجنبت غزو التتر، اعتبر أكوروس
لزمن طويل نباتا جنوبيا نادرا.
عرف
جذمور أكوروس كمادة توابل وكدواء في اليونان القديمة وروما، يذكر الجذمور
في مخطوطات القرون الوسطى. يجد جذمور أكوروس استخداما واسعا في الطب الشعبي
والطب الحديث، في الصناعة الغذائية وفي التجميل.



تدخل
المواد الخام في تكوين العقاقير المثيرة للشهية والمحسنة. يستخدمون أكوروس
لعلاج قرحة المعدة، وأمراض الكبد والكلى، ويستعملونه بشكل أندر كدواء منفث
على شكل مرق (مغلي) منقوع ومسحوق، ويرشون بالمسحوق القروح والجروح. سابقا
مضغوا الجذمور في زمن وباء الكوليرا، التيفوئيد والانفلونزا. تجد الأوراق
العطرية استخداما لها في ظروف الحياة أيضا، خاصة في أوكرانيا، حيث يفرشون
بها الأرض الطينية. يزينون بحزم الأوراق جدران المنزل ـ تساعد النباتات على
إبادة البراغيث وغيرها من الحشرات الطفيلية.
يحتوي
جذمور نبات أكوروس على زيت طيار (زيت الإيثر) يتمتع برائحة لطيفة وطعم
توابل، أكورين (غليكوسيدمر)، مواد دباغة، فيتامينات، صمغ، قطران، سكاكر،
نشاء، وعناصر أخرى..
يحصلون من
الجذامير والأوراق على زيت طيار، يستعمل في العطارة من أجل تعطير الصابون،
مختلف أنواع الروج (أحمر الشفاه)، الكريمات وأنواع الشامبو. ويستخدمون
المواد الأولية الجافة والزيوت الطيارة من الجذامير من أجل تعطير الأدوية،
وكمادة بديلة للزنجبيل، للقرفة ولجوز الطيب. وفي صنع مستحضرات: شراب منقوع
مر، مركب للمعدة، حبوب دواء «فيكاير» و»فيكالين» يستخدمونها في حالة أمراض
القناة المعدية ـ المعوية، وأيضا في تحسين الشهية وحفز الهضم.
بمغلي
جذامير الأكوروس وبعد خلطها بجذر نبات راعي الحمام، وبأكواز حشيش الدنيار
(بكميات متساوية) يغسلون شعر الرأس من أجل التثبيت عند تساقطه. ويدخل أيضا
في تكوين المركبات من أجل أحواض الاستحمام، خاصة من أجل أحواض استحمام
مغاطس الأطفال عند معالجة الكساح واختلال عملية الاستقلاب.



المواد
الأولية من أكوروس يحضرونها في نهاية فصل الصيف، عندما ينخفض منسوب المياه
ويصبح إخراج النباتات من الماء أسهل بوساطة الشوكات أو المجارف. يغسلون
الجذامير فورا، يقطعون الأوراق والجذامير إلى قطع بطول (15-30)سم (الثخينة
منها يشطرونها بالطول أيضا من أجل تسريع التجفيف) ويقددونها في الهواء
ويجففونها، يستخدمون في التطبيقات الطبية جذامير الأكوروس التي ينبشونها في
الخريف، يغسلونها ويقطعونها إلى قطع صغيرة ويجففونها تحت سقائف أو في
مجففات. عند التجفيف الحراري يجب أن لا تزيد درجة الحرارة عن (30-40م). عند
تحضير قطع الجذامير تسقط عادة إلى الماء، وبهذه الصورة تستخدم كما لو أنها
مادة للغرس من أجل تجديد الدغل. بيد أن عمليات الجمع للمرة الثانية في هذا
المكان لا يمكن إجراؤها قبل عشر سنوات!

يتصف نبات الأكوروس بمرونة كبيرة بالنسبة لظروف النمو، فهو يستطيع أن ينمو ويتنامى في الأماكن التي لا تتطلب ترطيبا شديدا.
يتكاثر
النبات بقطع الجذامير بطول (10-20) سم. ويمكن القيام بعمليات الغرس كما في
الخريف، كذلك في الربيع. قطع الجذامير المغروسة في تربة طمية (إبليزية)
على عمق (30) سم، تنمو منتشرة بسرعة وتشكل ادغالا. يستطيع النبات أن ينمو
على مستند رملي، غضاري، وخثي. وينصح به من أجل تحضير المنطقة الشاطئية في
الأحواض المائية، لأنه هو الأكثر ملاءمة لذلك.

إذاً
نحن أمام نبات هام جدا، يمكن استخدامه في مجالات عديدة، مثل تنقية مياه
الأحواض المائية الطبيعية على اختلاف أنواعها. ويستعمل من أجل استخراج
العديد من العقاقير والأدوية المستخدمة في حال كثير من الأمراض، ومن أجل
تحضير العديد من المستحضرات العلاجية. ومن أجل تحضير المناطق الشاطئية في
الأحواض المائية أيضا، لأنه يتمتع بمرونة كبيرة بالنسبة لظروف النمو، وهو
الأكثر ملاءمة لذلك.








توقيع : Arabian Star







  

الــرد الســـريـع
..

هل تريد التعليق؟
انضم إلى ( Egyword - كلمة مصرية ) للحصول على حساب مجاني أو قم بتسجيل الدخول إذاكنت عضوًا بالفعل






تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd