اختر لونك المفضل


العودة  Egyword - كلمة مصرية

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للشبكة، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقومبالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.





Egyword :: المنتدى الاسلامي :: القسم العام

  الخميس 23 يونيو 2016 - 22:06

  • عدد المساهمات : 45
  • تاريخ التسجيل : 20/06/2016


افتراضي موضوع: إن الله يحب المتقين ~




الحمدللـہ الذي قال:

" يَا أَيُّـہَا الَّذِينَ آمَنُواْ اٺـقُواْ اللّـہَ حَقَّ ٺـقَاٺــہِ وَلاَٺـمُوٺنَّ إِلاَّ وَأَنـٺـم مُّسْلِمُونَ " ( أل عمران : 102 )

"يَا أَيُّـہَا الَّذِينَ آمَنُوا اٺـقُوا اللَّـہَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا (70) يُصْلِحْ لَگـُمْ أَعْمَالَگـُمْ وَيَغْڤـِرْ لَگـُمْ ذُنُوبَگـُمْ 

وَمَن يُطِعْ اللَّـہَ وَرَسُولَـہُ ڤـَقَدْ ڤـَازَ ڤـَوْزًا عَظِيمًا" ( الأحزاب : 70 ، 71 )

أحبـٺـي اليوم سنـٺـحدث عن گـنز عزيز، ڤـلئن ظڤـرٺ بـہ گـم ٺـجد ڤـيـہ من جوهـر شريڤ ، وخير 

گـثير ، ورزق گـريم ، وڤـوز گـبير ، وغنم جسيم ، وملگـ عظيم ، ڤـگـأن خيراٺ الدنيا والأخرۃ جمعـٺ 

ڤـجعلـٺ ٺـحـٺ هـذـہ الخصلۃ الواحدۃ الـٺـى هـي ٺـقوى اللـہ گـما قال الغزالي رحمـہ اللـہ
.




وأما الـٺـقوى ڤـحقيقـٺـہا العمل بطاعۃ اللـہ إيماناً واحـٺـساباً ، أمراً ونـہياً ، ڤـيڤـعل ما أمر اللـہ بـہ 

إيمانا بالأمر وٺـصديقا بوعدـہ ، ويـٺـرگـ ما نـہى اللـہ عنـہ إيماناً بالنـہي وخوڤـاً من وعيدـہ ، گـما قال

طلق بن حبيب : " إذا وقعـٺ الڤــٺـنۃ ڤـاطڤـئوهـا بالـٺـقوى " قالوا : وما الـٺـقوى ؟ قال : " أن تــعمل 

بطاعۃ اللـہ على نور من اللـہ ٺـرجوا ثواب اللـہ وأن 

ٺـٺـرگـ معصيۃ اللـہ على نور من اللـہ ٺـخاڤ عقاب اللـہ " .

وهـذا أحسن ما قيل ڤـي حد الـٺـقوى . 
ڤـقولـہ : " على نور من اللـہ " إشارۃ إلى الأصل الأول وهـو الإيمان الذي هـو مصدر العمل 
والسبب الباعث عليـہ . 

وقولـہ : " ٺـرجو ثواب اللـہ " إشارۃ أن الأصل الثاني وهـو الاحـٺـساب وهـو الغايۃ الـٺـي لأجلـہا يوقع العمل ولـہا يقصد بـہ . 

قال ابن المعـٺـمر:
خل الذنوب صغيرهـا وگـبيــــرهـا ذاگـ الـٺـقــى 
واصنع گـماش ڤـوق أرض الشوگـ يحذر ما يرى 
لا ٺـحقــرن صغيـــــرۃ إن الجبـال مـن الحصـى






1- الـٺـقوى وصيۃ اللـہ عز وجل للأولين والأخرين

قال اللـہ ٺـعالى : "وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوٺـواْ الْگـِـٺـابَ مِن قَبْلِگـُمْ وَإِيَّاگـُمْ أَنِ اٺـقُواْ اللّـہَ "( النساء: 131) 

2- الـٺـقوى وصيۃ النبى صلى اللـہ عليۃ وسلم لأمـٺــہ

وعن أبى ذر جندب بن جنادۃ وابى عبد الرحمن معاذ بن جبل رضى اللـہ عنـہما عن رسول اللـہ

صلى اللـہ عليۃ وسلم :"اٺـق اللـہ حيث ما گـنـٺ ، وأٺـبع السيئۃ الحسنۃ ٺـمحـہا ، وخالق الناس 

بخلق حسن " وقولـہ صلى اللـہ عليـہ وسلم :"حيثما گـنـٺ " أي : ڤـي السر والعلانيۃ ، حيث يراـہ 

الناس وحيث لا يرونـہ. 

3- الـٺـقوى هـى وصيۃ جميع الرسل الگـرام عليـہم الصلاۃ والسلام

قال ٺـعالى : "گـَذَّبَـٺ ْ قَوْمُ نُوحٍ الْمُرْسَلِينَ (105) إِذْ قَالَ لَـہُمْ أَخُوهـمْ نُوحٌ أَلَا ٺـٺـقُون " ( الشعراء : 105 – 106 ) 

قال ٺـعالى : " گـَذَّبَـٺ ْ عَادٌ الْمُرْسَلِينَ (123) إِذْ قَالَ لَـہُمْ أَخُوهـمْ هـودٌ أَلَا ٺـٺـقُونَ " ( الشعراء : 123 - 124) 

وقال ٺـعالى :" گـَذَّبَـٺ ْ ثَمُودُ الْمُرْسَلِينَ (141) إِذْ قَالَ لَـہُمْ أَخُوهـمْ صَالِحٌ أَلَاٺــٺـقُون" ( الشعراء : 141 

وقال ٺـعالى : "گـَذَّبَـٺ ْ قَوْمُ لُوطٍ الْمُرْسَلِينَ (160) إِذْ قَالَ لَـہُمْ أَخُوهـمْ لُوطٌ أَلَا ٺـٺـقُونَ " ( الشعراء : 160 - 161 ) 

وقال ٺـعالى : " وَإِذْ نَادَى رَبُّگـَ مُوسَى أَنِ ائْـٺ ِ الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (10) قَوْمَ ڤـِرْعَوْنَ أَلَا يَـٺـقُون"
( الشعراء : 10 - 11 )

4-الـٺـقوى وصيۃ السلڤ الصالح رضى اللـہ عنـہم

قال الحاڤـظ ابن رجب رحمـہ اللـہ : ولم يزل السلڤ الصالحون يـٺـواصون بـہا : 
گـان أبو بگـر رضى اللـہ عنـہ يقول ڤـى خطبـٺــہ : أما بعد ڤـإنى أوصيگـم بـٺـقوى للـہ ، وان

ٺـثنوا عليـہ بما هـو أهـلـہ ، وان ٺـخلطوا الرغبۃ بالرهـبۃ ، وٺـجمعوا الإلحاڤ بالمسالۃ 

ڤـإن اللـہ عز وجل أثنى على زگـريا وأهـل بيـٺــہ ڤـقال:" إِنَّـہُمْ گـَانُوا يُسَارِعُونَ ڤـِي الْخَيْرَاٺ ِ 

وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهـبًا وَگـَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ "(الانبياء : 90 ) 

ولما حضرٺــہ الوڤـاۃ وعـہد إلى عمر دعاـہ ڤـوصاـہ بوصيـٺــہ ، وأول ما قالـہ لـہ : اٺـق اللـہ يا عمر. 

5- الـٺـقوى أجمل لباس يـٺـزين بـہ العبد

قال اللـہ ٺـعالى : "يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنزَلْنَا عَلَيْگـُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْءَاٺـگـُمْ وَرِيشًا وَلِبَاسُ 

الـٺـقْوَىَ ذَلِگـَ خَيْرٌ "( الاعراڤـ : 26 ) 

قال القرطبي رحمـہ اللـہ : قولـہ ٺـعالى : " وَلِبَاسُ الـٺـقْوَىَ ذَلِگـَ خَيْرٌ " يبين ان الـٺـقوى خير لباس 
گـما قيل : 
اذا المرء لم يلبس ثيابا من الـٺـقى ٺـقلب عريانا وان گـان گـاسيا 

وخير لباس المرء طاعۃ ربـہ ولا خير ڤـيمن گـان عاصيا 

6- الـٺـقوى هى أڤـضل زاد يـٺـزود بـہ العبد


قال اللـہ عز وجل : " وَٺـزَوَّدُواْ ڤـَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ الـٺـقْوَى وَاٺـقُونِ يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ " ( البقرۃ : 197) 

7- أهـل الـٺـقوى هـم أولياء اللـہ عز وجل وهـم اگـرم الناس

قال ٺـعالى :" أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّـہِ لاَ خَوْڤ عَلَيْـہِمْ وَلاَ همْ يَحْزَنُونَ (62) الَّذِينَ آمَنُواْ وَگـَانُواْ يَـٺـقُونَ"( يونس : 62 – 63 ) 

8- أمر اللـہ عز وجل المسلمين
بالـٺـعاون عليـہا ونـہاهـم عن الـٺـعاون على ما يخالڤــہا

قال ٺـعالى :" وَٺـعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالـٺـقْوَى وَلاَ ٺـعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ"( المائدۃ : 2 ) 

قال القرطبى رحمه اللـہ: 
قال الماوردى : ندب اللـہ سبحانـہ إلى الـٺـعاون بالبر وقرنـہ بالـٺـقوى للـہ ، لأن ڤـى الـٺـقوى 

رضا اللـہ ٺـعالى ، وڤـى البر رضا الناس ، ومن جمع بين رضا اللـہ ٺـعالى ورضا 

الناس ڤـقد ٺـمـٺ سعادٺــہ وعمـٺ نعمـٺــہ. 




قال الحسن : ما زالـٺ الـٺـقوى بالمـٺـقين حـٺـى ٺـرگـوا گـثيراً من الحلال مخاڤـۃ الحرام . 

وقال الثورى : إنما سموا مـٺـقين لأنـہم اٺـقوا مالا يـٺـقى . 

وقال الإمام أحمد رحمہ اللـہ : الـٺـقوى هـى ٺـرگـ ما ٺــہوى لما ٺـخشى .

وقال ميمون بن مـہران : المـٺـ قى أشد محاسبۃ لنڤـسـہ من الشريگـ الشحيح لشريگــہ . 

وقال موسى بن أعين : المـٺـقون ٺـنزهـوا عن 

أشياء من الحلال مخاڤـۃ أن يقعوا ڤـى الحرام ڤـسماهـم اللـہ مـٺـقين . 







الاولى : الـٺـوقي من العذاب المخلد بالـٺـبري من الشرگـ وعليـہ

قولـہ ٺـعالى : " وَأَلْزَمَـہُمْ گـَلِمَۃَ
الـٺـقْوَى "( الڤــٺـح : 26 )

والثانيۃ : الـٺـجنب عن گـل ما يؤثم من ڤـعل أو ٺـرگـ 

حـٺـى الصغائر عند القوم ، وهـو المـٺـعارڤ بالـٺـقوى ڤـى الشرع وهـو المعنى بقولـہ 

ٺـعالى : " وَلَوْ أَنَّ أهـلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاٺـقَواْ"(الاعراڤـ : 96 ) 

وعلى هـذا قول عمر بن عبد العزيز رضى اللـہ ٺـعالى عنـہ : 

الـٺـقوى ٺـرگـ ما حرم اللـہ وأداء ما اڤــٺـرض اللـہ ، ڤـما رزق اللـہ بعد ذلگـ ڤــہو خير إلى خير . 


والثالثۃ : أن يـٺـنزـہ عما يشـٺـغل به سرـہ عن اللـہ 

ٺـعالى ، وهـذـہ هـى الـٺـقوى الحقيقيۃ المطلوبۃ بقولـہ ٺـعالى : "يَا أَيُّـہَا الَّذِينَ آمَنُواْ اٺـقُواْ 

اللّـہَ حَقَّ ٺـقَاٺــہِ "( أل عمران: 102) وقال ابن عمر : الا ٺـرى نڤـسگـ خيراً من أحد . 
وقال الغزالى رحمۃ اللـہ : 
اعلم أولاً - بارگـ اللـہ ڤـى دينگـ وزاد ڤـى يقينگـ - أن الـٺـقوى 

ڤـى قول شيوخنا رحمـہم اللـہ هـى ٺـنزيـہ القلب عن ذنب لم يسبق عنگـ مثلـہ ، حـٺـى ٺـحصل 

لگـ من القوۃ والعزم على ٺـرگــہ وقايۃ بينگـ وبين المعاصى . 




والـٺـقوى ڤـي القرأن : تــطلق على ثلاثۃ اشياء : أحداهما بمعنى الخشيۃ والـہيبۃ .

قال ٺـعالى: " وَإِيَّايَ ڤـَاٺـقُونِ "( البقرۃ : 41 ) وقال ٺـعالى :"وَاٺـقُواْ يَوْمًا ٺـرْجَعُونَ ڤـِيـہِ إِلَى 

اللّـہِ "( البقرۃ : 281 ) ، والثانى بمعنى الطاعۃ والعبادۃ قال اللـہ ٺـعالى : "يَا أَيُّـہَا الَّذِينَ آمَنُواْ اٺـقُواْ اللّـہَ حَقَّ ٺقَاٺــہِ "( أل عمران : 102 ) 

قال ابن العباس رضى اللـہ عنـہما : اطيعوا اللـہ حق طاعـٺــہ.

وقال مجاهـد : هـو أن يطاع ڤـلا يعصى وأن يذگـر ڤـلا ينسى وأن يشگـر ڤـلا يگـڤـر 

والثالث : بمعنى ٺـنزيـہ القلب عن الذنوب ، ڤــہذـہ هـى الحقيقۃ عن الـٺـقوى دون 

الأولين ألاٺـرى أن اللـہ يقول : "وَمَن يُطِعِ اللَّـہَ وَرَسُولَـہُ وَيَخْشَ اللَّـہَ وَيَـٺـقْـہِ ڤـَأُوْلَئِگـَ هـمُ الْڤـَائِزُون

"( النور : 52 ) ذگـر الطاعۃ والخشيۃ ثم ذگـر الـٺـقوى ، ڤـعلمـٺ أن حقيقۃ الـٺـقوى 

معنى سوى الطاعۃ والخشيۃ ، وهـى ٺـنزيـہ القلب عما ذگـرناـہ ، 




ٺـقوى عن الشرگـ وٺـقوى عن البدعۃ ، وٺـقوى عن المعاصى الڤـرعيۃ ، ولقد ذگـرهـا 

اللـہ ٺـعالى ڤـى آيۃ واحدۃ وهـى قولـہ جل من قائل :

" لَيْسَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاٺ ِ جُنَاحٌ ڤـِيمَا طَعِمُواْ إِذَا مَا اٺـقَواْ وَّآمَنُواْ وَعَمِلُواْ 

الصَّالِحَاٺ ِ ثُمَّ اٺـقَواْ وَّآمَنُواْ ثُمَّ اٺـقَواْ وَّأَحْسَنُواْ" ( المائدـہ )




الأولى محبۃ اللـہ عز وجل ٺـغلب على قلب العبد يدع لـہا گـل محبوب ويضحي ڤـى سبيلـہا بگـل مرغوب.


والثانيۃ أن ٺـسـٺـشعر ڤـى قلبگـ مراقبۃ اللـہ عز وجل وٺـسـٺـحي منـہ حق الحياء . 

والثالثۃ أن ٺـعلم ما ڤـى سبيل المعاصى والاثام من الشرور والآلام . 

والرابعۃ أن ٺـغالب هـواگـ وٺـطيع مولاگـ . 

والخامسۃ أن ٺـدرس مگـائد الشيطان ومصائدـہ ، وان ٺـحذر من وساوسـہ ودسائسـہ. 




1- ڤـمن صڤـاـٺـ المـٺـ قين أنـہم يؤمنون بالغيب إيماناً جازماً: 

اللـہ ٺـعالى : " ذَلِگـَ الْگـِـٺـابُ لاَ رَيْبَ ڤـِيـہِ هـدًى لِّلْمُـٺـقِينَ (2) الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاۃَ

وَمِمَّا رَزَقْنَاهـمْ يُنڤـِقُونَ (3) والَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْگـَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِگـَ وَبِالآخِرَۃِ 

هـمْ يُوقِنُونَ"( البقرۃ : 2 – 4 ) 

2- ومن صڤـاٺــہم أنـہم يعڤـون ويصڤـحون : 

گـما قال ٺـعالى : " وَأَن ٺـعْڤـُواْ أَقْرَبُ لِلـٺـ َّقْوَى" ( البقرۃ : 237 ) 

3- ومن صڤـاٺــہم أنـہم غير معصومين من الخطايا إلا من 

عصمـہ اللـہ عز وجل من الانبياء غير أنـہم لا يقارڤـون الگـبائر ، ولا يصرون على الصغائر : 


ودل على هـذـہ الصڤـۃ قولـہ عز وجل :" إِنَّ الَّذِينَ اٺـقَواْ إِذَا مَسَّـہُمْ طَائِڤ مِّنَ الشَّيْطَانِ ٺذَگـَّرُواْ ڤـَإِذَا 

هـم مُّبْصِرُونَ "( الأعراڤـ : 201 ) 

4- ومن صڤـاٺــہم أنـہم يـٺـحرون الصدق ڤــہم أصدق الناس 

إيماناً وأصدقـہم أقوالاً وأعمالاً وـہم الذين صدقوا المرسلين 

قال ٺـعالى : "وَالَّذِي جَاء بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِـہِ أُوْلَئِگـَ هـمُ الْمُـٺـقُونَ" ( الزمر : 33 ) 

5- ومن صڤـاٺــہم أنـہم يعظمون شعائر اللـہ 

قال اللـہ ٺـعالى:"ذَلِگـَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّـہِ ڤـَإِنَّـہَا مِن ٺـقْوَى الْقُلُوبِ "( الحج :32) 

6- ومن صڤـاٺــہم انـہم يـٺـحرون العدل 

ويحگـمون بۃ ولا يحملـہم بغض احد على ٺـرگـۃ :

قال اللـہ ٺـعالى: "وَلاَ يَجْرِمَنَّگـُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ ٺـعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هـوَ أَقْرَبُ لِلـٺـقْوَى 

وَاٺـقُواْ اللّـہَ إِنَّ اللّـہَ خَبِيرٌ بِمَا ٺـعْمَلُون "( المائدۃ : 8 )

7- ومن صڤـاٺــہم أنـہم يـٺـبعون سبيل الصادقين من الأنبياء والمرسلين وصحابۃ سيد الأولين والاخرين صلى اللـہ عليـہ وسلم . 

قال اللـہ ٺـعالى : " يَا أَيُّـہَا الَّذِينَ آمَنُواْ اٺـقُواْ اللّـہَ وَگـُونُواْ مَعَ الصَّادِقِين"( الـٺـوبۃ : 119)

8-المـٺـقون يدعون ما لا بأس بـہ حذراً مما بـہ بأس ويـٺـقون الشبـہاٺ

عن ابن عمر رضى اللـہ عنـہما قال :" لا يبلغ العبد حقيقۃ 

الـٺـقوى حـٺـى يدع ما حاگـ ڤـى الصدر ".

گـذلگـ قولـہ صلى اللـہ عليـہ وسلم : ( إن الحلال بين وبينـہما أمور 

مشـٺـبـہاٺ لا يعلمـہن گـثير من الناس ، ڤـمن اٺـقى 

الشبـہاٺ ڤـقد اسـتبرا لدينـہ وعرضـہ ، ومن وقع ڤـى الشبـہاٺ وقع ڤـى الحرام ). 




1 - المخرج من گـل ضيق والرزق من حيث لا يحـٺـسب : 
قال ٺـعالى : "وَمَن يَـٺـقِ اللَّـہَ يَجْعَل لَّـہُ مَخْرَجًا (2) وَيَرْزُقْـہُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْـٺـسِبُ "( الطلاق : 2-3 ) 

2- السـہولۃ واليسر ڤـى گـل أمر : 

قال اللـہ ٺـعالى :"وَمَن يَـٺـقِ اللَّـہَ يَجْعَل لَّـہُ مِنْ أَمْرِـہِ يُسْراً"

3- ٺـيسير ٺـعلم العلم الناڤـع : 

قال اللـہ ٺـعالى : " وَاٺـقُواْ اللّـہَ وَيُعَلِّمُگـُمُ اللّـہُ وَاللّـہُ بِگـُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ "[ ( البقرۃ : 282 ) 


4- إطلاق نور البصيرۃ : 

قال اللـہ ٺـعالى : " يِا أَيُّـہَا الَّذِينَ آمَنُواْ إَن ٺــٺقُواْ اللّـہَ يَجْعَل لَّگـُمْ ڤـُرْقَاناً "[ .( الانڤـال : 29 ) 


5- محبـہ اللـہ عز وجل ومحبۃ ملائگــٺــہ والقبول ڤـى الأرض : 

قال اللـہ ٺـعالى : " بَلَى مَنْ أَوْڤـَى بِعَـہْدِـہِ وَاٺـقَى ڤـَإِنَّ اللّـہَ يُحِبُّ الْمُـٺـقِينَ "( أل عمران : 76 ) 

6- نصرـۃ اللـہ عز وجل وٺـأييدـہ وٺـسديدـہ : 

وهـى المعيـہ المقصودۃ في قول اللـہ ٺـعالى: "وَاٺـقُواْ اللّـہَ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّـہَ مَعَ الْمُـٺـقينَ "( البقرۃ: 194)

7- البرگـاٺ من السماء والأرض : 

قال تــعالى : "وَلَوْ أَنَّ أَهـلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاٺـقَواْ لَڤـَـٺـحْنَا عَلَيْـہِم بَرَگـَاٺ ٍ مِّنَ السَّمَاء وَالأَرْض"( الاعراڤ : 96 ) 
8- البشرى وهـى الرؤيا الصالحۃ وثناء الخلق ومحبـٺــہم . 

قال ٺـعالى : "أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّـہِ لاَ خَوْڤ عَلَيْـہِمْ وَلاَ هـمْ يَحْزَنُونَ (62) الَّذِينَ آمَنُواْ وَگـَانُواْ 

يَـٺـقونَ (63) لَـہُمُ الْبُشْرَى ڤـِي الْحَياۃِ الدُّنْيَا وَڤـِي الآخِرَۃِ " ( يونس : 62- 64 ) 

9- الحڤـظ من گـيد الأعداء ومگـرهـم 

قال ٺـعالى : " وَإِن ٺـصْبرُواْ وَٺـٺـقُواْ لاَ يَضُرُّگـُمْ گـَيْدُهمْ شَيْئًا إِنَّ اللّـہَ بمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ "( أل عمران : 120 )


10- حڤـظ الذريۃ الضعاڤ بعنايۃ اللـہ عز وجل 

قال اللـہ ٺـعالى : " وَلْيَخْشَ الَّذِينَ لَوْ ٺـرَگـُواْ مِنْ خَلْڤـِـہِمْ ذُرِّيَّۃً ضِعَاڤـًا خَاڤـُواْ عَلَيْـہِمْ 

ڤـَلْيَـٺـقُوا اللّـہَ وَلْيَقُولُواْ قَوْلاً سَدِيدًا "( النساء : 9 )

11- سبب لقبول الأعمال الـٺـى بـہا سعادۃ العباد ڤـى الدنيا والأخرۃ 
قال ٺـعالى : "قَالَ إِنَّمَا يَـٺـقَبَّلُ اللّـہُ مِنَ الْمُـٺـقِينَ " ( المائدـہ : 27 )


12- سبب النجاۃ من عذاب الدنيا 

قال ٺـعالى : " وَأَمَّا ثَمُودُ ڤـَـہَدَيْنَاهـمْ ڤـَاسْـٺحَبُّوا الْعَمَى عَلَى الْـہُدَى ڤـَأَخَذَٺــہُمْ 

صَاعِقَۃُ الْعَذَابِ الْـہُونِ بِمَا گـَانُوا يَگـْسِبُونَ (17) وَنَجَّيْنَا الَّذِينَ آمَنُوا وَگـَانُوا يَـٺـقُونَ " ( ڤـصلـٺ : 17 - 18 )

13- ما يجعلـہ اللـہ لـہم من الشرڤ وهـيبۃ الخلق 

وحلاوۃ المعرڤـۃ والإيمان : گـان مالگـ بن أنس يـہاب أن يسأل حـٺـى قال ڤـيـہ القائل : 

يدع الجواب ولا يرجع هـيبۃ ........... والسائلون نواگـس الأذقان 
نور الوقار وعز سلطان الـٺـقى...........ڤــہو المـہيب وليس ذا سلطان 

14- الذرۃ من صاحب ٺـقوى أڤـضل من أمثال 

الجبال عبادۃ من المغـٺـرين : 

قال أبو الدرداء رضى اللـہ عنـہ : ياحبذا نوم الأگـياس وڤـطرهـم وگـيڤ 

يغبنون بـہ قيام الحمقى وصومـہم ، والذرۃ من صاحب ٺقوى أڤـضل من أمثال الجبال عبادۃ من المغـٺـرين 


15 - ٺـگـڤـير السيئاٺ وهـو سبب النجاۃ من النار , وعظم الأجر وهو سبب 
الڤـوز بدرجاٺ الجنۃ : 

قال ٺـعالى : "وَمَن يَـٺـقِ اللَّـہَ يُگـَڤـِّرْ عَنْـہُ سَيِّئَاٺــہِ وَيُعْظِمْ لَـہُ أَجْرًا "( الطلاق : 5 )

16- عز الڤـوقيۃ ڤـوق الخلق يوم القيامۃ :

قال اللـہ ٺـعالى : " زُيِّنَ لِلَّذِينَ گـَڤـَرُواْ الْحَيَاۃُ الدُّنْيَا وَيَسْخَرُونَ مِنَ الَّذِينَ 

آمَنُواْ وَالَّذِينَ اٺـقَواْ ڤـَوْقَـہُمْ يَوْمَ الْقِيَامَۃِ " ( البقرـہ : 212 ) 


17- ميراث الجنۃ ڤــہم أحق الناس بـہا وأهـلـہا , بل ما اعد اللـہ الجنۃ إلا لأصحاب هـذـہ الرٺـبۃ العاليۃ والجوهـرۃ البـہيۃ 

قال ٺـعالى : "ٺـلْگـَ الْجَنَّۃُ الَّـٺـي نُورِثُ مِنْ عِبَادِنَا مَن گـَانَ ٺقِيًّا "( مريم : 63 )

18- وهـم لا يذهـبون الى الجنۃ سيراً على أقدامـہم بل يحشرون اليـہا رگـباناً : 
مع أن اللـہ عز وجل يقرب اليـہم الجنۃ ٺـحيۃ لـہم ودڤـعاً لمشـٺـقـہم گـما قال ٺـعالى :

" وَأُزْلِڤـَـٺ ِ الْجَنَّۃُ لِلْمُـٺـقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ "( ق : 31 ) 

وقال ٺـعالى : "يوْمَ نَحْشُرُ الْمُـٺـقِينَ إِلَى الرَّحْمَنِ وَڤـْدًا "( مريم : 85 )

19- وهـم لا يدخلون أدنى درجاٺــہا بل يڤـوزون ڤـيـہا بأعلى 

الدرجاٺ وأڤـضل النعيم نسأل اللـہ من ڤـضلـہ العظيم 

قال ٺـعالى : "إِنَّ لِلْمُـٺـقِينَ مَڤـَازًا "( النبأ : 31 ) 

وقال ٺـعالى : "هـذَا ذِگـْرٌ وَإِنَّ لِلْمُـٺـقِينَ لَحُسْنَ مَآبٍ" ( ص : 49 ) والمآب هـو المرجع والمنقلب , ثم

ڤـصل ذلگـ عز وجل ڤـقال تــعالى : "جَنَّاٺ ِ عَدْنٍ مُّڤـَـٺـحَۃً لَّـہُمُ الْأَبْوَابُ (50) مُـٺـگـِئِينَ ڤـِيـہَا 

يَدْعُونَ ڤـِيـہَا بفـَاگـِـہَۃٍ گـَثِيرَۃٍ وَشَرَابٍ (51) وَعِندَهـمْ قَاصِرَاٺ ُ الطَّرْڤ أَٺـرَابٌ (52) هـذَا مَا ٺـوعَدُونَ 

لِيَوْمِ الْحِسَابِ (53) إِنَّ هـذَا لَرِزْقُنَا مَا لَـہُ مِن نَّڤـَادٍ"( ص : 50 – 54 )

20- وهـى ٺـجمع بين المـٺـحابين من أهـلـہا حين ٺـنقلب 

گـل صداقۃ 

ومحبۃ الى عداوۃ ومشاقۃ 

قال ٺـعالى : "الْأَخِلَّاء يَوْمَئِذٍ بَعْضُـہُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُـٺـقِينَ "( الزخرڤ : 67 )

21 – وهـم يسعدون بالصحبـہ والمحبـہ وهم يساقون إلي الجنۃ زمراً زمرا :

قال ٺـعالى : " وَسِيقَ الَّذِينَ اٺـقَوْا رَبَّـہُمْ إِلَى الْجَنَّۃِ زُمَرًا حَـٺـى إِذَا جَاؤُوهـا وَڤـُـٺـحَـٺ ْ أَبْوَابُـہَا

وَقَالَ لَـہُمْ خَزَنَـٺــہَا سَلَامٌ عَلَيْگـُمْ طِبْـٺـمْ ڤـَادْخُلُوهـا خَالِدِينَ " ( الزمر : 73 )




الرسالۃ الـٺـبوگـيۃ /لابن القيم

الـٺـقوى الدُرَۃ المَڤـقُودۃ والغايۃ المَنشُودۃ/أحمد ڤـريد




إلى هنا وصلنا إلى نـہايۃ الموضوع الذي نسأل اللـہ أن ينڤـعنا و إياگـم بـہ

نسـٺـودعگـم اللـہ الذي لا تضيع عندـہ الودائع



توقيع : AmEeR ElSaiDi







  

الــرد الســـريـع
..

هل تريد التعليق؟
انضم إلى ( Egyword - كلمة مصرية ) للحصول على حساب مجاني أو قم بتسجيل الدخول إذاكنت عضوًا بالفعل






تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd