اختر لونك المفضل


العودة  Egyword - كلمة مصرية

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للشبكة، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقومبالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.





Egyword :: المنتدى الاسلامي :: القسم العام

  الأربعاء 8 يونيو 2016 - 22:38

  • عدد المساهمات : 820
  • تاريخ التسجيل : 28/05/2016


افتراضي موضوع: وداع رمضان عند الشعراء والأدباء




في وداع رمضان

اعتاد مؤذنو المساجد والجوامع في الأيام الأواخر من شهر رمضان الكريم، أنْ يودعوه بكلمات ذات نبرات مؤسية، ونغم حزين، لها وقعها على آذان السامعين.



حيث يكون الضيف الكريم قد جهَّز نفسه ليودعنا بعد أن حلَّ بين ظهرانينا حاملًا معه الخير والعطاء، والأجر والثواب وهو أكرم الشهور، شهر الله وشهر القرآن المنزل على خاتم الأنبياء والمرسلين عليه الصلاة والسلام. وقد ردَّد المؤذنون من المأثور عن الوداع أو التوحيش، قائلين:



لا أوحشَ الله منك يا رمضان *** لا أوحشَ الله منك يا شهر القرآن

لا أوحشَ الله منك يا شهر الصيام *** لا أوحشَ الله منك يا شهر القيام

لا أوحشَ الله منك يا شهر الكرم والجود *** لا أوحشَ الله منك يا شهر الولائم

لا أوحشَ الله منك يا شهر العزائم



وقال الخوارزمي في معنى: "لا أوحش الله منك"، أي لا أذهبك الله، فتوحش أحباءك من جانبك بالفراق، ومنه قول الشاعر الأبله البغدادي:



مَادَامَ جُودُ يَدَيْكَ مَوْجُوْدًا فما مَاتَ الكِرَام *** لا أُوحَشَتْ دَارُ السّلامِ مِنْ ارتيَاحِكَ والسَّلام



وأشار أبو العلاء المعري إلى ذات المعنى ببيته القائل:

لا أوْحَشَتْ دَارك من شَمْسِها *** ولا خَلا غَابُكَ مِنْ أُسْدِه



مقطوعات نثرية في وداع رمضان

وكتب الكُتَّاب العرب مقطوعاتً نثرية، بيَّنوا في ثناياها بأسلوبهم وبيانهم الرشيق ألم الفراق الذي سيتركه الشهر الفضيل وهو يشد رِحاله مودعًا على أمل العودة في العام القادم، فكتب أحدهم عن تلك اللحظات الأليمة على نفوس الصائمين قائلًا:



"يا شهر رمضان أين أرباب القيام؟ أين المجتهدون في جنح الظلام ؟ أين الذين يهجرون المنام؟ وتمنوا لو كان رمضان على الدوام، ذهبوا إلاَّ قليلًا منهم فعليهم السلام، كانوا قليلًا من الليل يهجعون وبالأَسْحَارِ هم يستغفرون".



وداع الشعراء لشهر رمضان

أودع الشعراء العرب في وداع رمضان الكثير من القصائد الشعرية عبر العصور الأدبية المختلفة، والتي توضح اهتمامهم بهذا الشهر وما يتركه في نفوسهم من حسرة على أيامه المباركات، فقال بعض الشعراء القدامى، وهو ما كان يهتف به من مآذن المساجد، ويسمعه الصائمون في كل مكان:

يا صَائِمِي رَمَضانَ فُوْزُوا بالمُنَى *** وتَحَقَّقُوا نَيْلَ السَّعادةِ والغِنَى

وَثِقُوا بِوَعْدِ اللهِ إذْ فيهِ الهَنَا *** أوَ ليسَ هذا القَوْلُ قولَ إلهِنَا

الصومُ لي وأنا أجزي بهِ

مَنْ صَامَ نالَ الفَوزَ من رَبِّ العُلا *** وَبِوَجهِهِ أضْحَى عَلَيهِ مُقَبِّلا

يَا مَنْ يَرُومُ تَوَسُّلًا وتَوصُّلًا صُمْ *** رَغْبَةً في قولِ ربٍّ قَدْ عَلا

الصومُ لي وأنا أجزي بهِ



وكتب الشاعر الأبيوردي قصيدة في مدح الوزير رشيد الدولة ابن أبي الفرج، مودعًا شهر الصيام الكريم، ذاكرًا في أبياتها محاسن رمضان، وكونه ليس أول من يرحل عنه ويتركه فقال فيها:

صَوْمٌ أغارَ عليهِ فِطْر كالنَجْمِ بَزَّ سَنَاهُ جَمْر

بِنْ يا صِيَامُ فَلَمْ تَزَلْ فَرْعَا لهُ الإفطارُ نَجْر

ولهُ الشُّهُورُ وإنّما لكَ مِنْ جميعِ الحَوْلِ شَهْر

ما كنتَ أوّلَ راحِلٍ ودَّعتَ والزَّفَراتُ جَمْر

كالظَّعنِ ليلةَ فاحَ في جَيْبِ التَنُوفَةِ منهُ عِطْر

بَدَأوا بأخذِ قُلُوبِنا زَادًا وقَالوا نَحْنُ سَفر

ومَضُوا وما بِقِبَابِهِم إلاّ عَجَاْجُ الخيَلِ سِتْر


توقيع : MR.MESHO







  

الــرد الســـريـع
..

هل تريد التعليق؟
انضم إلى ( Egyword - كلمة مصرية ) للحصول على حساب مجاني أو قم بتسجيل الدخول إذاكنت عضوًا بالفعل






تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd