اختر لونك المفضل


العودة  Egyword - كلمة مصرية

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للشبكة، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقومبالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.





Egyword :: المنتدى الاسلامي :: القسم العام

  الأربعاء 8 يونيو 2016 - 22:13

  • عدد المساهمات : 820
  • تاريخ التسجيل : 28/05/2016


افتراضي موضوع: حدث في 23 رمضان : مولد أحمد بن طولون




في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك ، أبصر النور "أحمد بن طولون" مؤسس الدولة الطولونية ، تعود جذور أحمد بن طولون إلى أصول تركية ، كان أحمد بن طولون جندياً تركياً ، أصل اسمه دولون ، أي بدر التمام ، وكان أبوه من مماليك "نوح بن أسد" والي "بخارى" ، فأعتقه لِمَا رأى فيه من قدرة وكفاءة ، ثم أرسله إلى الخليفة المأمون ، فأعجب به ، وألحقه ببلاط الخلافة ، وتدرَّج في المناصب العسكرية حتى صار رئيساً لحرس الخليفة .

وفي مدينة "بغداد" عاصمة دولة الخلافة وُلِد أحمد بن طولون في (23 من رمضان 220هـ - 20 من سبتمبر 835م) ، وعُني به أبوه عناية فائقة ، فعلمه الفنون العسكرية ، وتلقى الفقه والحديث ، وتردد على حلقات العلماء ينهل منها ، ورُزق حسن الصوت في قراءة القرآن ، وكان من أدرس الناس له وأعلمهم به ، ثم رحل إلى طرسوس بعد أن تولى بعض أمورها بناء على رغبته ، ليكون على مقربة من علمائها الذين اشتهروا بالفقه والحديث والتفسير ، وبعد رجوعه صار موضع ثقة الخلفاء العباسيين لعلمه وشجاعته ، والتحق بخدمة الخليفة "المستعين بالله" في (248-252هـ = 862-866م) ، وصار موقع ثقته وتقديره ، كان من عادة الولاة الكبار ، الذين يعينهم الخليفة للأقاليم الخاضعة لهم أن يبقوا في عاصمة الخلافة ، لينعموا بالجاه والسلطان ، والقرب من مناطق السيادة والنفوذ ، وفي الوقت نفسه ينيبون عنهم في حكم تلك الولايات من يثقون فيهم من أتباعهم وأقاربهم ، ويجدون فيهم المهارة والكفاءة .




وكانت مصر في تلك الفترة تحت ولاية القائد التركي "باكباك" زوج أم أحمد بن طولون ، فأناب عنه وفقاً لهذه العادة ابن زوجته "أحمد" في حكم مصر ، وأمدَّه بجيش كبير دخل مصر في (23 من رمضان 254هـ = 16 من سبتمبر 868م) .

وما إن نزل مصر حتى واجهته مصاعب عديدة ومشكلات مستعصية ، وشغله أصحاب المصالح بإشعال ثورات تصرفه عما جاء من أجله ، لكن ابن طولون لم يكن كمَن سبقه من الولاة ، فسرعان ما اشتد نفوذه ، وأخمد الفتن التي اشتعلت بكل حزم ، وأجبر ولاة الأقاليم على الرضوخ له وتنفيذ أوامره ، وكانوا من قبل يستهينون بالولاة ، ولا يعبئون بقراراتهم ، استخفافاً بهم ، ويعملون على ما يحلو لهم .

كان أحمد بن طولون رجل دولة من الطراز الأول ، فعُنيَ بشؤون دولته ، وما يتصل بها من مناحي الحياة ، ولم تشغله طموحاته في التوسع وزيادة رقعة دولته عن جوانب الإصلاح والعناية بما يحقق الحياة الكريمة لرعيته ، ولذا شملت إصلاحاته وإسهاماته شئون دولته المختلفة ، وكان أول ما عُني به إنشاء عاصمة جديدة لدولته شمالي "الفسطاط" سنة (256هـ = 870م) عُرِفت بـ"القطائع" ، وأنشأ في وسط المدينة مسجده المعروف باسمه إلى اليوم ، وهو من أكبر المساجد ، وتبلغ سعته 8487 متراً مربعاً ، ولا يزال شاهداً على ما بلغته الدولة الطولونية من رقي وازدهار في فنون العمارة .


توقيع : MR.MESHO







  

الــرد الســـريـع
..

هل تريد التعليق؟
انضم إلى ( Egyword - كلمة مصرية ) للحصول على حساب مجاني أو قم بتسجيل الدخول إذاكنت عضوًا بالفعل






تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd